اسنيم امبراطورية الفساد والعنصرية والسحر والشعوذة / الأستاذ : محمد محمود ولد شياخ

الوصف الحقيقي الذي يليق بمقام شركة اسنيم هو امبراطورية الفساد والعنصرية والسحر والشعوذة وكل مايخطر أو لايخطر علي بال ، فساد ينخر في كل ذرة من مسام جسم هذه الشركة الموبوءة هضم لحقوق الفقراء لا مثيل له و نهب ممنهج للثورة المنجمية من دون حسيب أو رقيب ، لأن الحسيب المفترض ملئ فمه ذهبا وفضة وحديدا ولم يعد باستطاعته حتي التعليق علي ما يحدث والمدير في عليائه يحول الأموال الي البحار والي ماوراء البحار وزوجته تسابق فحامة الرئيس في الدوران حول الكرة الأرضية والمديرون الصغار ورؤساء المفاسد في هذه الشركة ملوك حسب قدرهم فدسم الموائد الكبيرة وفضلات السيد المدير العام كافية لأن تجعلهم يعيشون في بحبوحة يصعب علي الكثيرين تخيلها ، نأتي الي الصنف الثاني وهم العمال البسطاء او الجرنالية كما يحلو للبعض أن يطلق عليهم وغالبيتهم من شريحة واحدة وهذا ما ولد نوعا من العنصرية داخل الشركة وبسببه احرقت المكاتب الحكومية ونهبت في ازويرات في وقت سابق ، الجرنالية هؤلاء ملوك ولكن علي طريقة خاصة فهم لبروليتاريا المغبونة في الشركة وليست الشركة وحدها بل أصبحوا هم الغالبية في المدينة نفسها وبالتالي أصبحوا هم من يملي علي الدولة سياستها و أصبحت هي تداريهم خوفا وطمعا لانها تدرك أنها أمام معضلة حقيقة لا يمكنها التخلص منها الا بالتخلص من اسنيم نفسها وهم أمر مستبعد في أقل من نصف قرن ،

نأتي الي ظاهرة السحر والشعوذة وهي ظاهرة منتنه في هذه الشركة وقديمة فيها ، فكم من المهندسين العباقرة أصيبوا بالجنون وهربوا من مقرات أعمالهم الي حيث لا يسمعون اسم هذه الشركة ومن ان تعرف الأسباب ، نصيب النعمة حتي الآن من هؤلاء المهندسين الذين احيل بينهم وبين عقولهم اثنان ونرمز لهما بالحرفين : م ، و ج ، كلاهما كان عبقريا وخبيرا في مجاله لكن فجأة تغير كل الشيء بعدما تحركت الجداول والمثلثات والبخور القادم من السنغال ومالي ومن الهند وبابل واصيب المهندسان بهستريا جعلت كل واحد منهما فجأة يحرق منزله وسيارته ويترك الشركة الي غير رجعة مضي علي هذه الحوادث حتي الةن أكثر من عشرين سنة لكنها بقيت في الذاكرة وصمة عار في جبين هذه المؤسسة التي لم تكن يوم وطنية بل كانت مؤسسة شخصية اسرية تركة من ولد هيين الي احفاده من المديرين الذي لا يفقهون سوي الفساد والنهب والاختلاس في دولة اللاقانون واللاقيم واللاأخلاق ………..

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن