الاعتداء على الدستور بجيوب الناقلين ورمي الفقراء في الشوارع واعتقال 700مواطن

لا شيء في الوجود يشبه مأساة الموريتانيين.. و غباء الموريتانيين.. و تحمل الموريتانيين للإذلال و الاحتقار..

4 مليارات هي تكلفة جريمة الاعتداء على الدستور، ستتم فكترتها مضاعفة على الناقلين (10 مليارات هي تقديرات الدب الغبي ولد أجاي للجبايات المقررة على قطاع النقل) : كل هذا في الأخير سيتم بكل تأكيد على حساب كواهل المواطنين الفقراء الذين تجوب قراهم وفود العصابة للدعاية لتغيير الدستور على حساب شقائهم..

لا تملك العصابة الحقيرة غير الكذب لحل مشاكل عمال اسنيم .. لا تملك غير الكذب لتسوية مشاكل العمال غير الدائمين .. لا تملك غير الكذب لتسوية مشاكل الطلاب .. لا تملك غير الكذب لحل مشاكل عطش المناطق الداخلية الأغبى من “الكمون”؛

ـ فمتى تفهمون أن ولد عبد العزيز و عصابته لم يأتوا لحل مشاكلكم؟

ـ متى تفهمون كم يتلذذون بعذابكم؟

ـ متى تفهمون أنهم ينتهجون فيكم “جوع الكلب يتبعك”؟

الشعب يحتاج اليوم إلى خطاب جديد.. خطاب بتمرد غضب الجماهير.. خطاب غاضب يتحدى جرائم العصابة.. خطاب صادق لا يهادن مسعود و لا بيجل و لا يصف العصابة الحقيرة بغير بالعصابة.. خطاب يتوعد المتمالئين و المتواطئين بأشد العقوبات.. خطاب يذكر المنافقين الجبناء بجرائمهم في حق هذا الوطن .. خطاب يبث في الناس روح الأمل في عودة موريتانيا إلى سكة الأمن و الاستقرار.. خطاب لا يصالح إلا صالحا و لا يهاب أي وعيد للفاسدين .. خطاب لا يتسول الحلول و لا يتوسل لعصابة حقيرة دمرت بلادنا و نهبت خيراتنا و احتقرت شعبنا.. خطاب يذكر الشباب بمسؤولياته و يحرض الجماهير على العصيان المدني المشروع بل الواجب اليوم على كل موريتاني أبي ..خطاب غاضب لانتهاك حرمات الله و استباحة عباد الله و إهانة شعب مسالم ، تسوقه عصابة أشرار إلى حتفه أمام الجميع و بشهادة العالم أجمع في أجندة شيطانية جندت لها العصابة كل ضعيف و حقير في هذا البلد من أمثال ولد محم خيره و الذئب ولد الطيب و الدب الغبي ولد أجاي و محامي الشيطان ولد أشدو و غيرهم من سفلة أبناء هذا البلد المستباح ..

ما حدث في شوارع نواكشوط اليوم هو تفرس صوت الجياع .. تفرس صوت المظلومين.. صوت المقهورين.. صوت المعذبين في الأرض .. صوت المهمشين .. صوت المنسيين.. صوت المستغلين؛ يحتاج إلى من يفهمه نعم، لكنه أيضا يحتاج إلى من يثمنه و يدعمه و يؤازره و يباركه .. يحتاج إلى من يدافع عن شرعيته .. إلى من يشرح أسبابه الوجيهة .. إلى من يشد بقوة على أيادي أبطاله.. إلى من يقولون لهم نحن معكم.. نحن بينكم.. نحن أبناؤكم و إخوانكم و آباؤكم .. نحن صوتكم المبحوح .. نحن معاناتكم منذ كانت .. نحن عصيانكم المكبوت في كل نفس موريتانية.. نحن تمردكم الجاهز للانفجار في كل لحظة..

ـ ما هي الدولة حين تسقط هيبتها إلى هذا الحد؟

ـ كيف لا تسقط هيبة دولة يقودها الغبي ولد عبد العزيز و الدونجوان ولد الغزواني و المانكين ولد اغويزي و ينظر فيها الخباز ولد غده و التيفاي باباه ولد إفكو؟ فأي رجال أعمال أنتم ؛ إن لم تكونوا رجال “أعمال فاسدة” كما جبلتم؟

ـ هل تدرك الطلائع الموريتانية ، أين وصلت موريتانيا اليوم ؟

ما يحدث في هذا البلد تجاوز كل حدود و على الشباب الموريتاني اليوم أن يمحو هذا العار .. أن يتدارك ما تبقى من هذا الوطن المستباح.. أن يوضح لولد غده أنه أصغر بكثير من تهديداته الضمنية، و أجبن بكثير من وعيده الصريح.. و أضعف بكثير من أي نملة في هذا البلد حين لا يبقى غير منطقه السخيف..

فليكن ما يكون ، إذا كان لا بد مما ليس منه بد

سيدي علي بلعمش

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن