التعديل الجزئي الأخير هدفه انقاذ الحكومة من لاستقالة اثناء التعديل الموسع بحر الأسبوع المقبل ” خاص “

علم موقع أخبار الوطن من مصادر مطلعة ان هدف التعديل الجزئي الأخير  هو الحفاظ على  الوزير الأول  ولد حدمين  من الاستقالة بعد الإعلان عن  تعديل  قرره الرئيس بحر الأسبوع المقبل وقد  يشمل التعديل  وزراء السيادة  ولم يستبعد المصدر ان الحكومة المقبلة ستكون حكومة سياسية   تشرف على تغيير الدستور ومغادرة الرئيس للحكم.وحسب مقرب من هرم السلطة ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز قرر  تكليف  سياسيين كبار بحقائب السيادة تحضرا لدخوله المغامرة السياسية  بعد رئاسيات 2019 وتتحدث مصادر  أخرا  أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز قرر  تأسيس حزب سياسي  بدل حزب الاتحاد  من  اجل  الجمهورية  الذي يتهمه البعض بأنه حزب المهرجين والمخنثين ولديه ديون متراكمة قدرت بعشرين مليار أوقية   .

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن