الثقافة تحتاج إلى نوع من الرخاء … البطون الجائعة لاحاجة لها في الثقافة

أفتتح الوزير الأول اليوم بقصر المؤتمرات البرنامج الوطني الإحياء التراث القيمي
في الوقت نفسه ترى وجوه ثقافية عليها غبرة ترهقها من شدة صعوبة الحيات اليومية لم تستطع الغوص في مجال الثقافة الآنها أصبحت منهمكة في تحصيل لقمة العيش كاسائر المواطنين التي هم بأشد الحاجة إلى أيام تفكيرية حول صعوبة الحيات في موريتان من تدهور الصحة وأرتفاع الآسعار وتدني التعليم الآن الجيل اليوم مهدد بي الجهل الذي سيجعله عرضة لتطرف وسرقة والآنحلال جيل غير متعلم
وزيرة الثقافة صحفية لاتعرف إلى أحتقار الصحافة الآنها تربت في أسرة الصحافة التي هي مفتوحة لكلي من هب ودب إذن تعرفها وتعرف كيف تحتقرها فهية تحتقر بزملائها الانها زميلتهم في الحقل الصحفي السخيف الذي اصبح الآنتساب له فضيحة بإرادة من الدولة ولوبيات الصحافة القديمة التي لاتريد صحافة محترمة سلطة رابعة مراقبة لها دور بالنهوض بي المجتمع وكذالك تسريع من عجلة التنمية المستدامة إذن بين هذا وذاك يبقى السؤل المطروح متى ستفتح أيام تفكيرية حول الوضعية الآقتصادية والآجتماعية التي نحن بي أشد الحاجة إليها من الثقافة الآن الثقافة تحتاج إلى نوع من الرخاء فالبطون الجائعة والمريضة والجاهلة لا حاجة لها في أيام ثقافية ,

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن