العصابات المسلحة والسيارات المظللة بدون لوحات ظهرت مع ظهور قطاع أمن الطرق

تعتبر ظاهرة  العصابات المسلحة والسيارات المظللة  وبدون لوحات ظاهرة غريبة على المجتمع الموريتاني  الذي تطبعه البداوة  فمع ظهور قطاع أمن الطرق المثير للجدل  اشتاحت شوارع انواكشوط السيارات المظللة  ولتي لاتحمل لوحات  وكذالك انتشرت الجريمة المنظمة البعض  يرى ان  إبعاد جهاز الشرطة  المتخصص في  نوعية الجرائم واصحابها  منذ  نشأت  الدولة  وراء انتشار الجرائم وأخرون يرون أن ضعف  أداء جهاز أمن الطرق ونقص خبراتهم وتصرفاتهم صبيانية من حيث ركوب السيارات المظللة وبدون لوحات ساعدت في اختراق أجهزة أمن الدولة من طرف مجرمين يستغلون سيارت مظللة وبدون  لوحات ويزورون بطاقات عسكرية  ليختلط الحابل بالنابل والطيب بالخبيث  والمواطن هو الضحية  ليبقى السؤال المطروح اليوم ,  متى ستختفي ظاهرة السيرات المظللة وبدون لوحات  من الشوارع  الموريتانية  وهل سيقتنع العسكريين بصفة عامة عن استغلال  السيارات  المخالفة  للقانون  وخاصة ان  هذه الظاهرة جسم غريب على  العسكريين بصفة عامة  لم  يكن   العسكري  في ماضي الزمن يركب السيارات المظللة وبدون لوحات احترام  لنفسه و لعمله  الذي من أجله أنخرط في المؤسسة  العسكرية خدمة لوطنه    .

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن