الفريق غزواني ومسؤلين كبار في الدولة تغيبوا عن الصلاة على جنازة الجنرال ولد لعبيد ؟

هي الموت لا مفر منها  وهي الطريق  التي يسلكها الملك والجنرال والوزير والجندي والفقير والغني  اليوم تأتي لتختطف منا رجل لا كالرجال  رحل  عنا هذا البطل  رحلة لا عودة بعدها كان بطل شجاع  مخلص لوطنه وعمله ملتزم دينيا و أخلاقيا بشهادة من زملائه جميعا  هي الموت  لا ترحم ولا تخير ولا تتأخر  غيبت عنا ولد الحيمر لتبقى ذكرياته خالدة فينا كما ستظل دموع الفريق غزواني  على  زميله  باقية في اذهاننا  لمن يتحكم في مفاصل الدولة يدمع على فراق خليله وزميله لايملك إلا الدموع والحزن  هنا في المستشفى العسكري  سالت دموع  قائد القوات  المسلحة  الموريتانية الفريق  غزواني  و  ودعت الجنرالات  فقيدها  بدموع حزينة على فراق رجل لا  كالرجال  حملوه أربعة رجال عسكريين  وضعوه في سيارة لاسعاف لتغادر بالتجاه مسجد بداه  في مقاطعة لكصر وسط  العاصمة انواكشوط  لتقام عليه صلاة الجنازة وينقل إلى مثواه الأخير مقبرة لكصر  بطبع انها رحلة  لاعودة  بعدها   ما اقرب الدنيا  من الأخرة  إنا الله وإنا إليه  راجعون  . لكن  اثناء صلاة الجنازة غاب الفريق غزواني عن صلاة الجنازة  البعض قال ان الفريق تأثر بفراق زميله وقد لايتحمل رأيته أثناء الصلاة  عليه  وكذالك اثناء الدفن وأخر قال ان  غياب الفر يق سببه دوافع أمنية قد يبرر غياب الفريق  وقد لايبرر لكن من الغير المعقول غياب مسؤلي الدولة عن تشييع جنازة ضابط كبير  أفنى عمره خدمة لوطنه بكل إخلاص ليبقى السؤال المطروح لماذا تغيب الفريق غزواني عن الصلاة  على جنازة الراحل الجنرال ولد لعبيد  وكذالك غياب مسؤلي الدول عن تشييع جنازة ضابط عسكري ؟

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن