الكشف عن مقبرة جماعية تم إعدامها 1981 من ضمنها قائد الأنقلاب كادير

أعلن بنواكشوط عن اكتشاف مقبرة تحوي أضرحة شهداء محاولة 16 مارس الانقلابية الذين أعدمهم الرئيس السابق محمد خونة ولد هيدالة بعد محاكمة صورية خاطفة . ويأتي الإعلان عن مكان دفن كبار الضباط الموريتانيين بعد قرابة 40 سنة من إخفاء المقبرة عن أهالي الضحايا وعن الشعب الموريتاني. و حسب مصادر صحيفة نواكشوط فقد تم اكتشاف المقبرة التي تقع قرب مطار نواكشوط الجديد (ام التونسي) من طرف بعض الأهالي ويبدو أن محسنين مجهولين كانوا يعتنون بها حيث أقاموا عليها سياجا منيعا، كما وضعوا ألواحا من الاسمنت الجيد عند كل ضريح تبين اسم صاحبه ،وجاء ترتيب الأضرحة على النحو التي من الغرب إلي الشرق: -المرحوم الأمير احمد سالم ولد سيدي المرحوم محمد ولد عبد القادر الملقب(كادير) -المرحوم دود سك -المرحوم. انياك مصطفى وقد بدأ أهالي الشهداء يمارسون حق زيارة قبورهم لأول مرة منذ عقود على دفنهم ويعتبر ضحايا محاولة 16 مارس الانقلابية من خيرة الضباط الأبطال الذين أنجبتهم المؤسسة العسكرية الموريتانية وقد تم اعدامهم فجر 26 مارس 1981 اثر فشل محاولتهم الانقلابية ،و بعد محاكمة صورية خاطفة مثلت تصريحاتهم خلالها أسمى معاني الشجاعة والوطنية ورباطة الجأش –

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن