المديرالعام لشركة اسنيم يعلن إفلاسها

قال الإداري المدير العام للشركة الوطنية للصناعة والمناجم “اسنيم” محمد عبد الله ولد أوداعه إن عام 2016 سيكون عاما صعبا على الشركة، إذا استمر انخفاض أسعار الحديدة، معتبرا أن التوقعات تشير إلى استمرارها، وربما تصل 20 دولارا للطن.

وقال ولد أوداعه في تعميم صادر عنه يوم أمس وحصلت “موقع أخبار الوطن ” على نسخة منه إن الشركة عملت خلال العام 2015 على تخفيض تكاليف الإنتاج، غير أن مواصلة أسعار الحديد لهبوطها عالميا حال دون نجاعة خفض التكاليف.

وأشار مدير اسنيم في تعميمه إلى أن التوقعات تؤكد استمرار انخفاض الأسعار لتصل إلى 20 دولارا للطن على ظهر السفينة، مردفة أن ذلك يأتي مع غياب رؤية واضحة للمستقبل، وفي وقت تتقلص فيه الموارد المالية للشركة.

ورأى المدير العام للشركة أنه لكي تواصل الشركة إنتاجها فإنه لا بد من تقليص تكاليف الإنتاج عن حدها الحالي، مردفا أن على الجميع إدراك الوضع الصعب الذي توجد فيه اسنيم.

وطالب التعميم جميع العمال بتضافر الجهود، ومضاعفة الإنتاج من أجل العمل على إبقاء شركة “اسنيم” عاملة.

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن