فضائح تلاحق مدير الإسكان ولد جعفر وانباء عن إلزامه من طرف مفتشية الدولة إرجاع مبالغ معتبرة

بعد ركود لاتخطؤه  عين في أداء شركة إسكان و تذمر عمالها و فصل بعضهم دون وجه حق و تأخر جميع مشاريعها و التغييب المستمر لمديرها العام عن مكتيه في اسفار إلى الخارج عبثية كلها و منهكة لميزانية الشركة , قررت المفتشية العامة للدولة إرسال بعثة تفتيش إليها لكشف حقيقة هذه الشركة المتهالكة و العمل على كشف ملابسات تسييرها .

المصدر ذكر أن المدير العام للشركة المدعو / محمد محمود ولد جعفر يتهرب من مقابلة بعثة التفتيش المكلفة من طرف المغتشية العامة للدولة بإعداد تقرير عن تسييره لشركة إسكان و يبرر ذلك التهرب بأسفار إلى الخارج مدعيا أنها في صالح الشركة و الواقع أنها لهواه هو و محيطه الضيق .

المصدر ذكر أن ولد جعفر صار يتهرب من ملاحقة بعثة المفتشية له ولا يداوم في مكتبه ولايرد على اتصالاتهم به بل بلغ به الخوف و الجزع منهم أن اغلق هاتفه الإدراي الذي يحمل الرقم : 44489899 .

بعثة التفتيش قررت النزول للميدان بعد عجزها عن مقابلة المدير ولد جعفر وتهربه الدائم منها , للإطلاع على مشاريع شركة إسكان المتعطلة و التى يأتى في مقدمتها :

ـ مشروع 600 وحدة سكنية في ازويرات و الذي تأخر كثيرا بل تعط ولم يتم تسليمه في الوقت المحدد .

ـ تأخر رواتب العشرات من عمال الشركة بدون مبرر مقبول , ودخولهم في إضرابات متكررة .

ـ التلاعب بالفواتير و نفخها و اتخاذ المدير ولد جعفر لمقرب منه اجتماعيا موردا وحيدا للشركة و احتقار صفقات التوريد عليه مقابل تقاسم البرح معه .

وكالات

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن