النظام الموريتاني يواجه أزمات اقتصادية خانقة بسبب إفلاس مؤسسات مالية و شركات كبيرة

يبد وأن أزمات خانقة تواجهها موريتانيا في ظل نظام ولد عبد العزيز وحكومة ولد حدمين التي أغرغت البلاد في دوامة من الصراعات السياسية,نتجت عنها اختلالات أثرت بشكل كبيرعلي العمل الإداري والحكومي في كل مناحي الحياة,كما أدت إلي إفلاس الكثير من الشريكات المهمة التي كانت تساهم في دفع عملية التنمية في البلد والمؤسسات المالية.

وذكرت مصادر، أن الحكومة الموريتانية تواجه أزمة اقتصادية خانقة، منذ عدة أشهر، مضيفة أن شركات حكومية موريتانية  كبيرة أفلست ويجري التستر عليها خشية استغلال ذلك الإفلاس  في دعاية المعارضين لنظام الحكم  بالبلاد. وبحسب ما صرح به الكثيرمن المراقبين,فقد لجأت حكومة انواكشوط  إلى إصدار قرارات تقشفية غير معلنة علي مستوي تسيير المخصصات الإدارية مثل أوراق الطابعة والحبر وغيرها،  وذلك في محاولة منها للتكيف مع الوضع المالي الصعب الذي تعيشه البلاد . وأضاف المصدر ذاته، أن الأزمة الإقتصادية في موريتانيا، تصاعدت بوثيرة مستمرة، وهو الأمر الذي زاد من معاناة المواطنين  خاصة في ظل عجز وغياب  المبادرات الحكومية التي تستهدف مواجهة الأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين خصوصا في المدن الداخلية والأرياف حيث الوضع بتلك المناطق يمكن وصفه بالكارثي.

وكالات

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن