الوزير الأول ووزير الداخلية في بيت الشيخ حماه الله للبحث عن الحجاب أو الشعبية ؟

استغرب الكثير من ساكنة الحوض الغربي إرسال بعثة بحجم الوزير الأول  ووزير الداخلبة  للشيخ  حماه الله بعض ساكنة الحوض الغربي  قللت  من شعبية  الرجل  مذكرة  بخسارته الثقيلة في  مقاطعة كوبني  الذي ينحصر فيها نفوذه  في الشرقي الموريتاني  ولتذكير  جاءت  هذه الخسارة  بعد  ان سدت  امامه  ابواب  التزوير  التي استفاد منها في الشوط  الأول  بعض ساكنة الحوض الغربي قال   ان الوزير الأول قد  يكون يبحث عن لاستخارة والحجاب  للبقاء في منصبه  وأخرون  قالوا انه قد يكون الشعور بالهزيمة في الاستفتاء  على الدستور مما دفع  الدولة توعز وفد بهذا الحجم  للشيخ حماه الله  بعض ساكنة الحوض  الغربي قلل من شعبية ولد حماه الله  واعتبروا  ان الحكومة شعرت بالهزيمة قبل  الانتخابات مما  دفعها للتخبط  لتبعث وفد بهذا الحجم للشيخ حماه الله  بين هذا وذاك يبقى السؤال المطروح  لماذا أوعزت الحكومة  وفد بهذا الحجم  من  وزراء  السيادة  للشيخ حماه الله    المقيم  في دولة  مالي ويحمل الجنسية المالية ألا يعتبر هذا تدخل في الشؤون الداخلية  مادام الشيخ لايحمل الجنسية المويتانية  ألا يعتبر تنقل وزاء السيادة  نوع من خفة وزن الحكومة  الذي قيل عنها الكثير من قيل وقال  حين وصفها  بعض السياسيين بالمشلولة ولم يستبعد البعض تصدر عناوين المواقع بحر الأسبوع المقبل  “حكومة الحجابة”

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن