الوزير البكاي ولد عبد المالك يهاجم التيارات الأيديولوجية والقومية بموريتانيا

هاجم وزير التعليم العالي السابق د.البكاي ولد عبد المالك التيارات الأيدلوجية والتيارات القومية العربية في موريتانيا، واصفا “أطروحاتها التي كانت في مواجهة مع الدولة الناشئة” بأنها لم تكن موضوعية، متهما إياها بأنها لم تقدم أي منجزات في مسار موريتانيا الحديثة.

واتهم ولد عبد المالك خلال تعقيبه في ندوة حول العلاقة بين القبيلة والدولة في موريتانيا نظمها المركز الموريتانية للبحوث والدراسات الإنسانية “مبدأ” مساء السبت: 09 يناير 2016، هذه التيارات بأنها وقفت أمام نهوض الدولة.

وقال ولد عبد المالك إن اليساريين “رفضوا الدولة بشكلها القائم في الفترة ما بعد الاستعمار بحجة رفض دكتاتورية البروليتاريا”، واصفا الأمر بأنه غير موضوعي وجعل إسهامهم في بناء الدولة الموريتانية وتعزيز مكانتها يساوي”صفر”.

أما الإسلاميون فقد اعتبر ولد عبد المالك أنهم يحاربون الدولة سعيا إلى إقامة نظام الحكم التقليدي الذي ينشدونه وهو نظام الخلافة الذي قال إنه نظام تاريخي متجاوز ولا يتلاءم مع الواقع، وأشار إلى أن بعض الإسلاميين ينشد نظام ولاية الفقيه.

ووصف ولد عبد المالك القوميين بأنهم رفضوا الدولة الموريتانية منذ نشأتها لأنهم يطمحون إلى نظام شمولي تحضر فيه الإثنيات كمسيطر على الدولة.

كما اعتبر ولد عبد المالك أن العبودية كانت في مرحلة من المراحل ضرورة للمجتمعات، مستشهدا بدور العبيد كمشيدين للعمارة في الحضارات القديمة.

وأثارت تصريحات ولد عبد المالك جدلا داخل قاعة الندوة، فيما تعالت أصوات في الصفوف الخلفية للحضور تتهمه باستغلال هذه التصريحات في التقرب من النظام بحثا عن التعيين.
الأخبار

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن