جماهير كبيرة من محبي رسول الله تطالب شرح مضامين كلمة الرئيس “قضية المسيئ بسيطة “

أثارت كلمة الرئيس  محمد ولد عبد العزيز  عن ولد  امخيطير ان  قضيته  بسيطة جدلا واسعا على المواقع ومواقع التواصل الاجتماعي القضية التي اشعلت الشارع الموريتاني منذ 2014   بعد نشر مقال للمدعو ولد أمخيطير يتطال فيه على  الرسول  “صل”   خرجت مسيرات على جميع التراب الوطني مطالبة بإعدام المسيئ  تعالت اصوات العلماء من منابر المساجد  تطالب بتطبيق حدود الله على  كاتب المقال المسيئ  لم يهدأ الشارع الموريتاني منذ إساءة  المدعو ولد امخيطير على أفضل البشرية محمد عليه الصلاة والسلام    انبثق عن هذا التحرك  منتدى عالمي لنصرة رسول ضل  برئاسة الولي اصالح الشيخ عالي الرضى  نظم هذا المنتدى مايزيد على ألف تظاهرة لنصرة الرسول مطالبين فيها بإعدام المسيئ  على نفسه  حيث  حمل منتدى  النصرة راية الدفاع عن  النبي عليه الصلاة والسلام  وقاد تحرك هو الأكبر في تاريخ موريتانيا  بتنظيم مهرجانات كبيرة في وسط العاصمة بعد استناف الحكم في كاتب المقال المسيئ لنظر في توبته  لم يترك منتدى العالمي القضية تمر بسهولة عبأ ملايين الموريتانيين على خطورة قبول توبة المدعو ولد امخيطير وإطلاق سراحه جيش جيش من المحامين رصد مئات الملايين لتحضير اكبر تظاهرة في تاريخ موريتانيا يوم 29 \1 \ 217    مطالبة بإعدام المسيئ  خرجت الملايين لتقول للرئيس وللرأي العام وللمنظمات اليهودية فداك يارسول الله لايمكن لمن تطاول على النبي يخرج بين أيدينا بسهولة اربكت هذه التظاهرة حسابات النظام وكذالك روعت المنظمات اليهودية من خطورة إطلاق سراح المسيئ على نفسه لتنتصر جماهير النصرة بإجهاط عملية إطلاق سرح ولد أمخيطير  لكن من الغير المعقول ان الرئيس يقول بكل بساطة ان التطاول على الجانب النبوي بسيط لا والله يا سيادة   الرئيس  بطبع قد تكون قلتها بقلب سليم  “لا “و الله يارئيس الجمهورية القضية ليست بسيطة وعليك ان تعتذر عن الكلمة وتخرج أغلبيتك  ووزرائك  تشرح مضامين كلمة بسيطة  للرأي العام  انك لاتقصد بساطة لساءة للجانب النبوي  تقصد ان ولد امخيطير لاقيمة له  فقط ,

 

نتيجة بحث الصور عن مظاهرات ضد المسيئ ولد امخيطير

 

نتيجة بحث الصور عن مظاهرات ضد المسيئ ولد امخيطير

 

 

بقلم ابيه ولد محمد لفضل  المدير الناشر لموقع أخبار الوطن

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن