تساؤلات عن سبب تشديد الخناق على مدير” أنير” والتسامح مع مدراء نهبو ا المليارات من وكالة التضامن و إدارة الإسكان

تساءل الكثير من المدونين والمحللين والمهتمين  بشأن العام  عن السر من وراء  تضييق الخناق على مدير شركة أنير  والتساهل مع أكبر المفسدين حسب تقارير صحفية  مديرة وكالة التضامن ومدير الإسكان  وبحسب تلك التقارير ان المدراء ولد جعفر وولد محجوب  مسؤولين عن اختفاء المليارات  لكن موقعهم من الحزب  يرمي بتقارير المفتشية في سلة المهملات حسب معلومات تم تسريبها لبعض المواقع المستقلة من  بعض مفتشي  الدولة ان تقارير خطيرة صدرت عن المدراء لكن بفعل فاعل تجمد التقارير ومن المثير للجدل ان  المدراء المفسدين ولد جعفر وولد محجوب لم يحترموا تعميم مفتشية الدولة عن منع لاشتراكات الصحفية  الفردية  وتوجيه دعم الصحافة المستقلة لصندوق  دعم الصحافة العمومي  لكن المدراء  متبعين من أمن العقوبة ساء الأدب   أشتركوا مع معظم الصحافة المستقلة لكي تتجاهل فساهم وفضائحهم  من الغريب ان  رشوة  مدراء  الفساد لمعظم الصحافة المستقلة وتجميد  تقارير مفتشية الدولة  التي لاحظت خروقات من العيار الثقيل  وتضيق الخناق على مدير شركة أنير الغير متسيس والذي أمتنع عن  عقد اشتراكات مع المواقع الصفراء  التي تغيب فضائح المفسدين مقابل اشتراكات يحرمها القانون الموريتاني  لغز ظل يحر الجميع لكن موقع أخبار الوطن يعدكم بفك لغز تجاهل بعض مفسدي  النظام والتضيق على بعضهم قريبا وسيكشف للرأي العام  خلية  في النظام تحمي أخطر المفسدين تدار من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ؟

نتيجة بحث الصور عن محمد محمود ولد جعفر

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن