تفرغ زينه:"ولد أعبيدي" يشكك في النتائج ويطالب بإقالة مدير العمليات الإنتخابية في CENI

أعلن مرشح حزب الوئام لبلدية تفرغ زينه يعقوب ولد أعبيدي ” عن تشكيكه في العملية الإنتخابية واحتجاجه على تسييرها وعلى الضبابية التي أحاطت بعملية الاقتراع نفسها إلى فرز النتائج مرورا بالخروقات ….”.

وطالب ولد أعبيدي في بيان وزعه اليوم وحصلت وكالة الطواري الإخبارية على نسخة منه “بالإقالة الفورية لمدير العمليات الإنتخابية في اللجنة المستقلة للإنتخابات محمدن ولد سيدي الملقب بدنه لعدم قدرته وعدم حياده….”على حد تعبيره.

وقال مرشح حزب الوئام يعقوب ولد أعبيدي “إنه بعد بيانه الأول وإنتظاره خمسة أيام بعد يوم الاقتراع دون أن يجد حتى جوابا مقنعا من أي مسؤول في اللجنة المستقلة الوطنية للانتخابات مع أنه طرق جميع الأبواب، فإنه يرفع رسميا إلى علم الرأي العام تشكيكه في نزاهة العملية…”.

وهذا نص البيان:

بعد بياننا الأول وانتظارنا خمسة أيام بعد يوم الاقتراع دون أن نجد حتى جوابا مقنعا من أي مسؤول في اللجنة المستقلة الوطنية للانتخابات مع أننا طرقنا جميع الأبواب.

وبعد الإرتباك البين في عمل اللجنة وعدم قدرتها على معالجة بياناتها أو طول معالجتها بالطريقة التي تراها مناسبة .

وبعد جميع الخروقات التي فصلناها في البيان الأول

وبعد عدم قبول اللجنة استقبال ممثلينا في المكاتب

وعدم حصولنا أو توقيعنا على أي محضر أصلي كان أو مزور

ومع الإمكانيات الهائلة والاستقلالية التي وفرتها الدولة لهذه الهيئة برعاية شخصية من فخامة رئيس الجمهورية

نرفع رسميا إلى علم الرأي العام تشكيكنا في نزاهة العملية واحتجاجنا على تسييرها وعلى الضبابية التي أحاطتها من عملية الاقتراع نفسها إلى فرز النتائج مرورا بالخروقات الآنفة الذكر ونطالب بالإقالة الفورية لمدير العمليات الإنتخابية لعدم قدرته وعدم حياده.

انواكشوط بتاريخ 27 نوفمبر 2013

يعقوب ولد أعبيدي

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن