تميز ولمعان على مستوى الدبلوماسية الموريتانية بفضل جهود الوزير الدكتور إسلك ولد إزيد بيه

حرية ميديا : عبر بعض الجاليات في الخارج عن ارتياحهم عن عمل السفارات في الخارج حيث بدأت السفارة  الموريتانية تشهد تحسنا وتميزا لم تعرفه منذ فترة بعيدة خاصة في الأداء والتمثيل  مما أسفر عن حل الكثير من مشاكل المواطنين في الخارج والذين كانوا يتجنبون الاستعانة بالسفارة لعدم جدوائيته٠

ويأتي تعبير المواطن عن شعوره  اتجاهه دور السفارة  لما لامسته من اقتراب السفارة بعد أن كانت بعيدة منه ومتجاهلة له  واهتمامها بالتطلع لحل مشاكله التي يواجهها في غربته خاصة الطلاب الذي كانوا يعانون من الكثير من المشاكل التي تقودهم أحيانا  إلى الاحتجاج والتظاهر، وهي الظاهرة التي اختفت بسبب سياسة وزير الخارجية الموريتاني الذي يحاول بكل ما أوتي من جهد أن ينظف الصورة الموريتانية في الخارج من خلال  تحسين العمل الدبلوماسي بالاهتمام بالمواطن وحل مشاكله العالقة٠

ويعد وزير الخارجية الدكتور إسلك ولد إزيد بيه أحد الشخصيات الذين تميزوا من خلال الأدوار التي لعبوها في خدمة الوطن  لتعزيز البنى التحتية من خلال المصالح التي ترأسوها حيث يرجع إليه الفضل في بناء الصرح التعليمي العالي والذي أصبح اليوم يعرف بجامعة نواكشوط العصرية، كما يعود اليه الفضل في ربط الكثير من المناطق النائية بالعاصمة، وكذلك محاولة تأسيس هيكلة ترتيب الحزب الحاكم ودمج حركات شبابية طلابية كانت سببا في نجاح الرئيس في مأموريته الثانية٠

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن