ثروات زعماء العالم ..والارصدة الخفية للرؤساء والملوك العرب

تثير الدعوة القانونية التي يعتزم الزعيم  لكردي  ومسعود البارزاني رفعها ضد الكاتب الأميركي مايكل روبن الذي كتب تقريرًا نشرته صحيفة “هاولاتي”

الكردية حول ثروة الزعيمين الكرديين وكشف عن ثروة لطالباني تقدر ب 400 مليون دولار بينما يمتلك البارزاني نحو 2 مليار دولار، تثير هذه الدعوة السؤال عن العلاقة بين السياسة والمال، والارصدة الخفية لزعماء وملوك، جمع بعضهم المليارات من الاموال بينما شعوبهم ترزح تحت وطأة العوز والفقر، لكن يبدو ان ثمة زعماء فقراء خرجوا من السلطة خاليي الوفاض الا من راتب تقاعدي لايتجاوز الالف دولار. وبينما يمتلك امير عربي ماقيمته 60 مليار دولار فان راتب رئيس زامبيا الشهري يبلغ حوالي الألف. بوتين.. الزعيم الفقير ولعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مثالا يحتذي به في هذا المجال فعلى رغم انه حكم روسيا منذ عام 1999، الا انه كشف هذا العام عن جميع ممتلكاته وأمواله مع قرب تنحيه عن السلطة وكانت عبارة عن شقة صغيرة وقطة أرض وحساب من 80 ألف دولار وهو الأمر الذي شكل مفاجأة كبيرة للجميع باعتبار ان بوتين زعيم دولة عظمى. فيما أظهر بيان رسمي أن دميتري ميدفيديف المرشح الأوفر حظا للفوز بالرئاسة في روسيا لا يملك سيارة خاصة به وأن السيارة الوحيدة لدى عائلته هي فولكسفاجن جولف أنتجت منذ تسعة أعوام تملكها زوجته. ممنوع الحديث عن الثروة في العرب وكانت مجلة ‘فوربس’ كشف في 2007 عن مراكز الزعماء العرب في الترتيب العالمي للأثرياء، فقد تصدر القائمة شيخ عربي قدرت ثروته ب 21 مليار دولار، واخر من العرب ايضا تقدر ثروته بحوالي 19 مليار دولار وفي المرتبة الثالثة حاكم عربي ايضا وتقدر ثروته بنحو 16 مليار دولار ويتقاسم الثروة مع 2 من أخواته، ويمتلك زعيم مغاربي ماقيمته 2 مليار دولار. والجدير بالذكر إن دولا عربية منعت نشر نسخة المجلة التي تتحدث عن ثروة الزعماء العرب. و في مطلع 2002 ذكرت صحيفة الـواشنطن بوست الأمريكية ان ثروة الرئيس العراقي السابق صدام حسين تجاوزت سبعة مليارات دولار، وانه اودعها في بنوك سويسرا بأرقام سرية لا يعرفها أحد سواه، ويرى مسؤولون عراقيون ان ملف الاموال التي سرقها صدام من ميزانية الدولة، مازال مفتوحا، وان هذه الاموال تعد بعشرات المليارات ولن يتم اغلاق هذا الملف مالم يتم استرجاع هذه الاموال الى البلد. وشهد العراق بعد سقوط نظام صدام حسين الكثير من عمليات اختلاس الاموال، وهرب مسؤولون بعد اتهامهم بالسرقة والاثراء غير المشروع. وفي 2007 تحدثت تقارير اوردتها وكالة الصحافة الفرنسية عن ثراء مفاجيء لسياسي عراقي يقيم في لندن، بعد ان تجاوزت زوجته قواعد السياقة، مما ادخلها في شجار مع البوليس، وكان ذلك سببا لان تسلط الاضواء على زوجها وممتلكاته، وذكرت التقارير وقتها ان هذا السياسي يمتلك عقارات بالملايين في لندن. أغنياء العرب ونشرت الـصنداي تليغراف ان أميرا عربيا يمتلك 20 مليار دولار، كما تحدثت عن امير عربي اخر يمتلك 52 مليار دولار، ويمتلك اخر ثروة قوامها ثمانية مليارات دولار • شيراك.. بساطة اوربية ومثلما تفرض قوانين الشفافية الاوربية، أعلن الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك في الجريدة الرسمية لائحة ممتلكاته التي يقدّر ثمنها ب 1.4 مليون يورو، فضلا عن منزلين… وسيارة من طراز بيجو 205 عمرها 23 عاما. ويمتلك شيراك قصر في كوريز، ويقدّر ثمنه بنحو 620 ألف دولار ومنزلا من أربع غرف في سانت فيريول في كريز ورثه شيراك عن والدته ويقدر ثمنه الآن بنحو 72 ألف دولار. وحقق توني بلير منذ تنحيه عن زعامة حزب العمال الحاكم ورئاسة الحكومة ثروة جيدة من إلقاء المحاضرات وتولي عدة مناصب استشارية، بالإضافة إلى عقد وقعه مع دار للنشر، يحصل بمقتضاه على خمسة ملايين جنيه إسترليني ثمن كتابة مذكراته عن عشر سنوات قضاها في رقم 10 داوننغ ستريت. و وافق بلير على قبول وظيفة مستشار لبنك أمريكي بارز هو جي بي مورغان مقابل نصف مليون جنيه سنوياً. وأبدى قبوله لهذا المنصب الإستشاري إلى حملة ضارية ضده واعتراضات وانتقادات لعلاقة البنك بمشروعات استثمارية في العراق ونفوذ مالي له هناك، وكأن الأمر يعد مكافأة لتوني بلير على غزوه للعراق وفتحه الباب أمام هذا البنك وأمثاله من المؤسسات المالية الغربية. ويملك توني بلير مع زوجته شيري منزلهما الجديد في حي متميز وسط لندن. وعليهما ما قيمته 5 ملايين جنيه إسترليني من قرض عقاري لشراء المنزل. ويدفعان شهرياً أقساط بحوالي 16 ألف جنيه إسترليني. ولديهما في الوقت نفسه عقارات في مدينة بريستول تصل قيمتها إلى نصف ملايين جنيه. اما رئيسة الوزراء البريطاني الأسبق الليدي تاتشر فقد حصلت على 3.5 مليون جنيه إسترليني، ثمن ذكرياتها عن سنوات طويلة في حكم قوي نقل بريطانيا إلى مرحلة مختلفة قبل توليها السلطة في نهاية السبعينيات. وتاتشر خاضت حرب الفوكلاند وحققت طفرة اقتصادية للبلاد وشجعت زخم الاستثمار الرأسمالي، لكنها تركت موقعها نتيجة انقلاب قاده خصومها. الكونغرس يقرر زيادة راتب بوش واضطر الكونغرس الامريكي الى رفع راتب الرئيس جورج بوش الى 45 ألف دولار شهريا بعد ان كان 20 ألف دولار، وربما اكتشف الكونغرس متاخرا ان راتب الرئيس لايكاد يسد احتياجاته. لكن رئيس وزراء سنغافورة يتقاضى مليون دولار سنوياً، وفي هونغ كونغ يحصل رئيس الوزراء على 800 ألف دولار في السنة، وبينما يبلغ راتب رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي 30 آلف دولار شهريا، ويحصل وزير ماليته على حوالي 40 ألف دولار. والطريف ان راتب الرئيس الصيني ألف يوان أي حوالي 3 الاف دولا ر شهريا. واضطر رئيس الوزراء الصيني ذات مرة ان يخرج حافظة نقوده في اجتماع مجلس الوزراء تعبيرا عن افلاسه. لكن الرئيس الفيتنامي يتقاضى 1650 دولاراً شهريا. وفي الفلبين فان راتب الرئيس 24 ألف دولار سنويا والوزراء 9600 دولار. لكن راتب رئيس أندونيسيا لا يزيد على 1900 دولارشهريا. وأصيب الرئيس الارجنتيني الأسبق كارلوس منعم الذي كان يتقاضى 2200 دولار بالاحراج امام احدى المحاكم التي حكمت لصالح مطلقته سليمة بنفقة قدرها 185 ألف دولار. ومثلما هناك رؤساء فقراء فان هناك زعماء متخمون، فالملكة اليزابيث تقدر ثروتها بحوالي 16 مليار دولار شاملة التاج والجواهر الملكية. وتقدر ثروة حسن بلقية سلطان بروناي حوالي 36 مليار دولار كما تقدر ثروة رفيق الحريري 8،3 مليارات دولار جعلته في المرتبة 83 في قائمة اغنياء العالم. والجدير بالذكر ان بوش سدد العام الماضي 241 ألف دولار ضرائب مقابل ما ربحه من عمله الخاص في عامه الأول بالرئاسة هو وزوجته لورا وقدره 895 ألف دولار مقابل 1،36 مليون دولار ربحها نائبه ديك تشيني وزوجته لين سدد عنها 3،14 مليون دولار ضرائب ليسجل دخلاً يزيد أربعين ضعفاً عما ربحه بوش عام 2001! ويحتل سيلفيو برلسكوني رئيس الوزراء الايطالي السابق المرتبة رقم 14 بثروة تقدر بـ 9،5 مليارات دولار جمعها من التجارة والمقاولات إلى ملكية وسائل الاعلام واشهر الأندية الكروية في بلاده. *ايلاف

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن