حركات عنصرية اخترقت لاحتجاجات السلمية ضد قانون السير المثير للجدل

قرر الناقلون في موريتانيا إضراب عام عن النقل  فاتح الشهر الجاري  حيث  استجاب معظم السائقين مما شل حركة السير وازعج النظام   لكن المتربصين بوحدة الوطن يستغلون كل كبيرة وصغيرة  من أجل تنفيذ اجندة خطيرة  داخلية  وخارجية فخترقت  تلك  الحركات العنصرية المتطرفة  الاحتجاجات السلمية في ظل غياب تام  للدولة التي كانت الغائب الحاضر ليختلط  الخبيث بطيب وتشاهد كل مظاهر العنصرية الذي يجرمها القانون الموريتاني من الفاظ واستهداف شريحة معينة  فشتاحت تلك العناصر المتطرفة شوارع  انواكشوط  وهددت المواطنين العزل على ألوانهم  ليتدخل الأمن  ويسيطر على الوضع بعد ما تأكد ان المحتجين تم اختراقهم من طرف  الحركات المتطرفة العنصرية وما هي إلا ساعات وتمت السيطرة على الوضع كما تم اعتقال المتربصين بأمن الوطن ووحدته  بين هذا وذاك يبقى السؤال المطروح من المسؤول عن فرض قوانين السير المشحفة في وقت واحد على الناقلين الضعفاء  ولماذا تم التساهل مع مخترقي لاحتجاجات السلمية من الحركات العنصرية ؟

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن