زوجة "أوباما" تترك مقعدها ورئيس أكبر دولة يركض لإرضائها

رئيس أكبر دولة فى العالم “باراك أوباما” شاهده الكثير من الناس البارحة وهو يركض مسرعا لاستدرار عطف زوجته التى دفعتها الغيرة إلى ترك مقعدها بجواره والبحث عن مقعد آخر بعيد ..!.

المشهد يبدو أنه لم يفت على عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ،خصوصا صورة للرئيس الأمريكي باراك أوباما، يظهر خلالها وهو يقبل يد زوجته “ميشيل”، الجالسة بجوار رئيسة وزراء الدنمارك، هيله ثورنينج شميت، أثناء حضورهم مراسم تأبين الزعيم الراحل نيلسون مانديلا.

يأتي ذلك، بعدما غيرت ميشيل أوباما، زوجة الرئيس الأمريكي، مقعدها لتجلس بجوار رئيسة وزراء الدنمارك، بعد مزاح بين زوجها والأخيرة ومعهما ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، خلال مراسم تأبين “مانديلا” ، باستاد “سويتو” بجوهانسبرج.

كانت عدسات المصورين التقطت صورًا للرئيس الأمريكي وهو يتبادل الضحك مع رئيسة وزراء الدنمارك، بينما نظرت إليهما ميشيل أوباما متبرمة من الحديث الجانبي بينهما، وبدت عليها ملامح الضيق والغضب.

كما ظهرت صورة أخرى لـ”أوباما” ورئيس وزراء بريطانيا، وهما يلتقطان صورة مشتركة مع رئيسة وزراء الدنمارك، هله تورنينج شميت، بهاتفها خلال المراسم، وعلى نحو قريب منهم ظهرت زوجة “أوباما”.

كما تداول مستخدمو “تويتر” صورة أخرى لـ«أوباما» وهو يقبّل رئيسة وزراء الدنمارك، في حضور زوجته.

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن