سؤال على وزيرالمالية يكشف فضيحة منح زين العابدين صفقات تراضي خطيرة

قال وزير الاقتصاد والمالية المختار ولد اجاي خلال رده على أسئلة لموفد

صحيفة مستقلة في مؤتمر الصحفي للحكومي أمس الخميس: إن منح صفقة تشييد قصر جديد للمؤتمرات الدولية شمال انواكشوط ب”التراضي” لرجل الأعمال زين العابدين ولد الشيخ أحمد، جاء بسبب ضيق الوقت على إجراء مناقصة، وحاجة الدولة لإنهاء هذا القصر خلال 8 اشهر، لاستضافة القمة الإفريقية الأولى في موريتانيا العام المقبل، وحول سؤال عن سر استحواذ زين العابدين على معظم صفقات التراضي المربحة، قال ولد اجاي: إن هذا الرجل تعهد بتشييد القصر الجديد بأقل تكلفة، وهي 14 مليار أوقية، وتجنب الوزير الخوض في الصفقات التي استحوذ عليها زين العابدين سابقا، سواء بالتراضي، أو عبر مناقصة “مفصلة” على مقاسه.

تصريحات وزير الاقتصاد والمالية تعتبر أول تصريح رسمي بمنح هذه الصفقة الضخمة بالتراضي، لكن مصادر ثقة أكدت أن زين العابدين لم يقطع بعد أي خطوة تذكر في تشييد قصر المؤتمرات الجديد، رغم ضيق الوقت، الذي تم اتخاذه مبرا لمنحه الصفقة، ويخشى الخبراء أن يكون عامل الوقت على حساب الجودة، فحتى لو شيد زين العابدين القصر الجديد فلن يكون بالمواصفات الفنية المطلوبة، لأن تشييد مركز دولي للمؤتمرات بتلك المواصفات العالمية أمر مستحيل خلال أشهر قليلة – برأي الخبراء-، ومعظم المنشآت المشابهة تتأخر عادة عن موعد التسليم المتفق عليه، عدة أشهر، أو حتى سنة.

وكالات 

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن