شريك السيدة الأولى في موريتانيا يدعي 800 مليون من تركة ولد الظمين بدون وثائق

تحدثت مصادر خاصة عن مساعي وساطة أسرية بين يحي ول عبد القهار (السيناتور) محامي عائلة التقي ولد الظمين و بين مولاي أحمد ولد مولاي اعل ابن خالة السيدة الأولى تكيبر بنت أحمد الذي يطالب بـ 800 مليون أوقية من تركة ولد الظمين.

و يعود النزاع بين ابن خالة تكيبر بنت أحمد و أسرة ولد الظمين بعد وفاة الأخير إثر حادث سير في يوليو 2015 حين ادّعى ابن اخته و ابن خالة تكيبر أنه يطالبه بهذا المبلغ، الذي لم تكن بحوزته وثائق تثبته، مما جعل زوجة ولد الظمين الرفعة بنت المختار النش (عضو في مجلس الشيوخ) تستعين بمحاميها يحي ولد عبد القهار بعد رفع ولد مولاي اعل لدعوى ضدها.

و كان التقي ولد الظمين قد حصل على عقد مع سلطة تنظييم النقل بجباية الضرائب على مينائي نواكشوط و نواذيبو، تقول المصادر إنه كان بوساطة من ولد عبد القهار.

يذكر أن مولاي أحمد ولد مولاي اعل يعتبر واجهة السيدة الأولى تكيبر بنت أحمد في مشاريعها التجارية، و في حصولها على الصفقات و الامتيازات المالية.

تقدمي

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن