صراع الإلهين!!

في البدء كان الإله حكرا على بعض الأسر به تشفي المريض من الحمى وتعيد ضوال الإبل وتنجد التائهين في الصحراء,, وبه تهب الذرية الصالحة للزيجات العاجزة جنسيا عن الأنجاب.. بالمختصر كان الإله حينها متفرغا للقضايا الصغيرة جدا ومطيعا جدا لبعضهم..

ثم كانت نواكشوط وكان العصر الحديث فظهر إله جديد على شكل الشركات العابرة للقارات.. إله غارق في السياسة كثير الكلام واللغط حول القضايا الكبرى قليل الجدوائية.. وبدأ الإثنان في الصراع على عقول العامة..

—————

من صفحة الأستاذ باب ولد حرمة

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن