رجل أعمال من ولاية إنشير ينسق مع ولد بوعماتو توجيه ضربة سياسية خطيرة للرئيس عزيز

علم موقع أخبار الوطن من  مصادر مطلعة  أن رجل أعمال مثير كان فقيرا جدا لكنه أصبح من أكبر رجال أعمال الولاية ينسق مع رجل  الأعمال المعارض  توجيه ضربة سياسية قاتلة للرئيس عزيز في الولاية المحسوبة على الرئيس  وحسب المعلومات ان رجل الأعمال المذكور  ينسق مع مجموعات شبابية لعزوف الساكنة باكامل عن استقبال الرئيس و  وحمل بعض الشعارات تطالب الرئيس بحترام الدستور  ولم يستبعد المصدر ان تكون تقارير استخباراتية  علمت بالقضية  دفعت الرئيس إلى تأخير زيارة ولاية إنشيري التي كانت مقرر مباشرة بعد زيارة أطار  وتعتبر ولاية إنشيري أول ولاية تعارض رئس منحدر منها  ويرجع ذالك إلى عدة أسباب لكونها الولاية التي   حظها الله   برئيسين منها من قبيلة واحدة ورجال أعمال من أكبر رجال أعمال الوطن رغم قلة ساكتها وتنقسم الولاية التي لا يتجاوز عدد ساكنتها  5000 مواطن إلى ثلاثة   مجموعات    مجموعة كبيرة  تزيد على نصف  الساكنة  مع  رجل الأعمال ولد بوعماتو والباقي منقسم بين الرئيس الحالي عزيز  والرئيس السابق   ولد محمد فال الذي حكم موريتانيا أكثر من سنتين  بعدا لأنقلاب على معاوية ولد الطائع  الذي حكم البلاد أكثر من عشرينة سنة    ويعتبر ولد محمد فال    أول رئيس  موريتاني  يسلم  الرئاسة بدون انقلاب  حيث  سلمها  للرئيس سيدي ولد الشيخ  عبد  الله  الذي أطاح بيه الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز  انقسام ساكنة الولاية دفع الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى إدراج   أطر ورجال أعمال ولاية إنشيري في  الائحة السوداء  من حيث التعيينات والصفقات   إلا أقلية مقربة من الرئيس وظيفتها اتجسس على داعمين أعلي ولد محمد فال ورجل الأعمال محمد ولد بوعماتو  مما  دفع بعض رجال اعمال الولاية يدعم  الرئيس السابق أعل ولد محد فال ورجل الأعمال محمد ولد بوعماتو ليتم تنسيق سري معهما لتوجيه ضربة سياسية قاتلة لرئيس عزيز اثناء زيارته للولاية المحسوبة عليه

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن