علاقة غرامية بين زوجة الرئس وحارسها الشخصي (تفاصيل)

رفعت السرية وجف القلم ولم يكن شيء ضمن أسرار, بل أصبح الجميع علي دراية كاملة بما كان يدور داخل هذه القصورمن خبث وإجرام تقشعر له الأبدان وتشمإزله النفوس أخيرا كشفت وسائل إعلام عن تفاصيل تنشر لأول مرة عن علاقة غرامية جمعت زوجة الرئيس .

السابق زين العابدين بن علي بحارسها الشخصي. وحسب ما ذكرته ذات المصادر، فقد تم الاستماع مؤخرا إلى مدير الأمن الرئاسي سابقا علي السرياطي وأربعة أمنيين معزولين قبل الثورة من طرف قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس بشأن هذه القضية، بعدما سبق وأن تقدم الحارس الشخصي لليلى بن علي بشكاية ضد علي السرياطي يتهم فيها بأنه كان سببا في طرده من الأمن الرئاسي إبان فترة حكم زين العابدين بن علي. وأشارت نفس المصادر إلى أن ليلى بن علي ربطت علاقة مع حارسها الشخصي، حيث قلدته منصب ملحق في سفارة تونس بباريس، كي تتمكن من اللقاء به بعيدا عن الأعين المتربصة، في الوقت الذي كان يقيم فيه حارسها الشخصي مع صديقه بنفس المنزل بباريس، حيث أخبره بحقيقة علاقته بليلى، فقام هذا الأخير بإبلاغ زوجته بالأمر والتي بدورها أعلمت سليم شيبوب. وأوضحت المصادر ذاتها، أنه وبعد علم بن علي بالعلاقة التي تربط زوجته بحارسها الشخصي، قامت هذه الأخيرة بمهاجمة شيبوب مدعية أنه لفق لها التهمة، مؤكدة أنها بريئة منها، ومنذ ذلك الحين وليلى الطرابلسي سيطرت على زمام الأمور، إذ أصبحت تتحكم في جميع الأجهزة السياسية، كما نسي بن علي أمر علاقتها بحارسها الشخصي.

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن