فضيحة كبرى جنود يسرقون بقيادة امرأة من خزينة الجيش هوياتهم ورقمهم الاستدلالي

اعتقلت الشرطة الموريتانية عصابة متهمة بسرقة خزانة شركة ملابس الجيش بالميناء فجر الخميس الماضي . وقد تمت عملية الاعتقال في مدينتين من مدن البلاد الداخلية هما مدينة أطار التي اعتقل فيها اثنين من المتهمين هما : ــ عيسى ولد محمد الأمين الرقم الاستدلالي 11301 ، ورفيقه إسلم ولد بمب الرقم الاستدلالي 105413 م في حين تم القبض على غالي ولد الصوفي الملقب لبات بمدينة نواذيبو وهو جندي درجة ثانية سبق وأن طرد من الجيش بعد اتهامه بالسرقة . في ما ألقي القبض في نواكشوط على سائق السيارة التي نفذت فيها العملية إلى جانب امرأة تدعى بنت كابة كانت خامسة المجموعة . وبحسب مصادر على صلة بالملف فإن المعتقلين صرحوا بالطريقة التي نفذوا بها عملية السرقة حيث أكدوا أنهم نوموا الحراس وسرقوا صندوق الخزانة وذهبوا به إلى دار السلام حيث كسروه هنالك ، ووجدوا فيه تسعة ملايين من الأوقية وزعوها بينهم بواقع للذكر مثل حظ الأنثيين ، فأخذ كل واحد من الرجال مليونين وذهبت المرأة بمليون أوقية . الولع بالسرقة يفضح لصوص أطار مراسلنا بمدينة أطار أكد أن المقبوض عليهم بالمدينة من العصابة فضحتهم سرقتهم لبعض الملابس من باص النقل الذي اتوا فيه من نواكشوط وهو باص تابع لشركة نقل تسمى “والفجر ” فتمت متابعتهم بتهمة سرقته قبل أن يأتي بلاغ البحث عنهم ، وتتوصل الشرطة بتحرياتها إلى تطابق أوصاف المتهمين بتنفيذ عملية سرقة أموال الجيش بأوصاف المتهمين بسرقة ثياب ركاب باص “والفجر ” . وأضاف المراسل أن اللصين اللذين اعتقلا في اطار وفدا إليه قبل يومين في باص “والفجر ” للنقل العمومي ويقيمان فيه منذ يومين ، قبل أن يتم القبض عليهما بحي أدباي . ونقل المراسل عن مصادر أمنية قولها إن المتهمين وجد عندهما حوالي مليوني أوقية من أموال الجيش المسروقة ما يعني أنهما أكلا ما يزيد على نصف نصيبها من المسروقات في ثلاثة أيام . وقد ساعد شرطة أطار في تسريع عملية القبض عليهما درجة التأهب الأمني الذي تعيشه بفعل مراقبتها لمنزل أهل السلفي الفار السالك ولد الشيخ . جدير بالذكر أن المعتقلين في الداخل تم نقلهما بشكل متزامن إلى مدينة نواكشوط ليجتمعا برفقائهم من المدنيين لتبدأ إجرءات البت في القضية . –
نوافذ

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن