قائد كتيبة الدرك في ولاية الحوض الشرقي “النعمة ” يشرف على تعذيب سجناء نزاع قبلي

حسب مصادر مطلعة من ولاية الحوض الشرقي  النعمة  أن قائد كتيبة الدرك  أشرف بنفسه على تعذيب  سجناء  نزاع قبلي  وقع نهاية الشهر الماضي في بلدية  “أتويمرت  ”   بين مجموعة من قبيلة اجمان و  أخرى من مجموعة الوسرة  المحسوبة على الوزير الأمين العام للحكومة  ولد محمد لقظف وكان قائد الفرقة قد أمرا بضرب شاب حتى أقترب من الموت ونقل على أثري ذالك  إلى مستشفى النعمة لتلقي العلاج وقد منعت  مجموعة جمان  الشاب من  رفع دعوى قضائية ضد قائد فرقة الدرك  وتعهد القائد بعلاجه ولم  يفعل نتيجة ترفع مقربين من الشاب تلقي العلاج من الجلاد قائد فرقة درك النعمة حيث  تكتمت المجموعة على فضيحة قائد الدرك المخالفة للقانون لعل ذالك يكون خطأ أرتكبه القائد كخطأ النزاع  بين قبيلتين متجاورتين انكشح غبار النزاع عن جرحى واعتقالات تعسفية  كاعتقال مواطن بسيط لا دخل له في القضية من قريب ولا من بعيد إلا أنه من قبيلة جمان أعتقل بأوامر من حاكم النعمة   منذ ما يزيد على شهر ظلما  وعدوانا نزولا عند رغبة الحاكم  كانت هذه التجاوزات طبعت النزاع الأول , و منذ يومين  تكررت مناوشات بين المجموعتين أسفرت عن سقوط ضحايا بين طرفين لكن قائد فرقة الدرك وكعادتها أشرف على تعذيب  احد المعتقلين من شريحة  لحراطين  يدعى  سيدي ولد بيه ينتمي إلى مجموعة جمان  حتى  أقترب  من الهلاك  مما دفع عائلته إلى تجهيز ملف لرفع دعوى قضائية على قائد فرقة الدرك الذي يلقبه البعض بالجلاد متبعا سياسة من أمن العقوبة ساء الأدب لم يكن في علم قائد فرقة الدرك ان  التعذيب جرمه القانون الموريتاني وصادق عليه البرلمان وإن ثبتت لاتهامات عليه قد يتعرض للتجريد من عمله وسجنه  مدى الحياة  ,موقع أخبار الوطن حصل على رقم الضحية ونعدكم بفتح تحقيق مفصل  عن الجرائم التي ارتكبها قائد فرقة الدرك  أثناء التدخل في نزاع قبلي  في الحوض الشرقي ,

أترك تعليق

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن