قصيدة للشاعر: أحمد أبو المعالي بعنوان "كذبوا…من يكون العدول"

واهم من يظنطه..وحاشا ** كبر الخطب ..قال أو سيـــقول
كل حرف يزل عن نور طه ** يتغـــــشاه بالدواة الأفـــــــــول
ما لكم كيف تحكمون..أحقا ** يتسلى على الرصيف سلـــول
شاهرا لعنة السما في ربوع ** آمن الطلح فوقــــــها والنخـــيل
كل عذق هنا يساجل طه ** سورة النجم والضحى إذ يميل
والمواويل والمديح حداء ** تتعاطاه في رؤاها الفصـــــول
في رياض الهدى بلال وسعد** واللواتي سمـــــــــية والبتـــول
ونفوس تضـــــج ألف جواد ** وكمي ..إذا يشـــــيب الذهــــول
تستجيب الجباه جين تناجي ** غسق الليل دمـــــعة فيــــطول
قد تخر الجبــال ذات جفاء ** وهدى الله ثابــــت لايـــزـول
لم تغير سناه رائحة الليــــــــــــــــــل ونفثة الدجى وغر جــهول
عجبا ينشدون رحلة تيه ** ضل في ليلها الصدى والسـبيل
كذبوا..ليس للعدالة كهف ** غير طه..فمن يكـــــــون العدول
ورأوف بالمؤمنين رحيم ** حين بالتائهين تعشو الطـــــــلول
تتحاشى لقاه قسورة الغا ** ب..وللجذع في حمــــــاه هديـــل
رحمة مهداة على الأرض يتلو** هاديا مثلــــــــما ينير الدليل
وسما للعلا يرتل حتى ** سدرة المنتهى.. فطاب النــــزول
فسلام علـــيه يوم تدلى ** ودنا.. عفوا..فالمــــــــــقام جليل
منتهى القول أن طه أمين ** وإمام المحجلين… رســــــــــول

أحمد أبو المعالي.

أترك تعليق

تابعنا على الفيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن