كذبة الذهب في موريتانيا وراء جنون الف شاب وإفلاس 100 ألف مواطن والحكومة ساهمت في ذالك “تحقيق”

كذبة الذهب في موريتانيا وراء جنون ألف شاب وإفلاس 100  ألف مواطن  والحكومة الموريتانية لعبت دور كبير في التلاعب بالمواطنين ونهبت المليارات من جيوبهم بطريقة مثيرة .

الذهب  و وادي الذهب وجنون الذهب والدواس وتازيازت  فلا صوت يعلو فوق جهاز وسيارة  رباعية الدفع ومجموعة من الشباب تم تضليلها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي و الواتسب  باعت محلاتها وسياراتها ومنازلها لتذهب  لدخول مغامرة الذهب برعاية تامة من الحكومة الموريتانية  توجهت ألاف المواطنين  إلى وادي الدواس وادي الجنون  والغمار برعاية تامة من وزارة النفط والمعادن  كل شاب يحلم  بأن تتحول حياته من بائع في حانوت بسيط أو  بائع لرصيد وصاحب أجرة سيارة إلى  عالم الذهب والمال والأعمال لا  شكوك  لديهم في القضية بعد تصريح الدولة الموريتانية بأن  الذهب  موجود  وفتح التراخيص  , ذهب لكل بعد أن باع كل  ما يملك إلى وادي الذهب أو واد الجنون بعد أيام جمع البعض منهم ” ذباب من الذهب ” وأخر ” ناموسة من الذهب ”  بعد أيام نفذ المتاع  وتكاليف الرحلة لم يسترد منها إلى القليل  البعض أصيب بالجنون وأخر أصيب بالهذيان لا صوت يعلو فوق صوت المجانين والمفلسين  هذا أحمد ولد محمد شاب باع  حانوته الذي كان هو مصدر رزقه ويعيل منه على عائلته اليوم لم يبقى في جيبه إلى غبار الذهب لان يفكر في البقاء في الدواس حتى يموت لا يريد الرجوع بخفي حنين زميله قال انه أصيب بالجنون منذ أيام ومازال يراوده على الذهاب لنواكشوط لكنه يرفض وأخر باع كل مايملك وأصبح في وادي الدواس  يقول الذباب والناموس لن أذهب من هنا حتى أجمع الملايين من الناموس صديقه قال أته لم ينام منذ أيام كل دقيقة يستيقظ ويقول له أنظر هنا هذي ناموسة من الذهب  إلاه الجهاز   قال انه مازال  يراوده لذهاب إلى انواكشوط لكنه مازال يرفض  الأمثلة كثيرة لكن يضيق المقام عن ذكرها  .أحلام تبخرت وشباب راح ضحية أكاذيب   العصابات  الدولية   ليبقى السؤال المطروح من المسؤول الأول عن جنون هؤلاء الشباب و إفلاس 100 الف مواطن ؟

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن