لا للإباحية تستنكر تعرية طلاب التجمع العام لأمن الطرق أمام طبيبة عسكرية
أصدرت  منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع بيانا حول ماقالت إنه إجبار الطلاب المترشحين لمسابقة “تجمع أمن الطرق” على التعري بشكل كامل و مهين أمام طبيبة عسكرية  وجاء في البيان الذي جاء تحت عنوان( إجبار الطلاب المترشحين لمسابقة “تجمع أمن الطرق” على التعري بشكل مهين أمام طبيبة عسكرية ! ) :

تلقت منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع ( مشروع لا للإباحية ) في الأيام الماضية عدة شكاوى من بعض الطلاب المترشحين لمسابقة ضباط الصف الخاصة ب ” تجمع أمن الطرق” بنواكشوط , حيث رفض هؤلاء المتسابقين الإهانة الكبيرة التي تقوم بها إدارة  ” تجمع أمن الطرق” لهم عبر إجبارهم على المرور عبر فحص طبي يتم خلاله تجريدهم من كل ملابسهم و عرضهم على طبيبة عسكرية تقوم بفحص أجسامهم و الاضطلاع على عوراتهم في وضع مهين لهم و لكبريائهم و كرامتهم .

و قد قامت المنظمة بالاتصال بإدارة ” تجمع أمن الطرق” لإيصال هذه الشكوى و المطالبة بتغيير هذه الوضعية الشاذة لكن الإدارة لا تزال تتهرب من الأمر و تتحجج بحجج واهية لا قيمة لها .
و انطلاقا من هذا فان المنظمة تؤكد على الامور التالية :
1- أن الفحص الطبي الشامل لأي متسابق يجب أن يتم أمام طبيب ذكر متخصص و أن يتم مراعاة كرامة و كبرياء المتسابق و أن هذا الأمر حق طبيعي لأي متسابق متقدم لتجمع امن الطرق أو لأي سلك امني أو عسكري آخر و حرمانه من هذا الحق اعتداء عليه و على حقوقه.
2- أن تعمد تعرية المتسابقين بشكل مهين و فاضح أمام امرأة هو جريمة قانونية و انتهاك لمحارم الله و اعتداء على المتسابقين و على كرامتهم و فعل مجرم حسب القانون الجنائي الموريتاني.
3- انه في حال عدم توقف هذا الأمر و بشكل فوري فان منظمة آدم ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من إدارة “تجمع أمن الطرق” و الطبيبة العسكرية المتعاقدة معها .
4- إن هذا النوع من الاهانات و الإساءات لكرامة المجندين العسكريين عمل غير تربوي و غير واعي يسبب كسرا كبيرا في نفسياتهم و توازنهم النفسي و الاجتماعي و هو ما يؤدى بهم إلى الحنق و الغضب على المجتمع و قد يؤدى بهم لاحقا إلى أعمال منحرفة مثل الاغتصاب و السرقة و غيرها , و هو ما نلاحظه من كثرة أعداد المتورطين في جرائم الاغتصاب من العسكريين في الفترة الأخيرة.
5- لتجاوز هذه الوضعية الشاذة  تدعوا المنظمة إلى القيام و بشكل فوري باختيار طبيب ذكر على درجة كبيرة من المسؤولية للقيام بهذا الفحص مع مراعاة كرامة و كبرياء المتسابقين و مراعاة الجانب الشرعي أيضا.
6- أن منظمة آدم تنتهز هذه الفرصة للمطالبة بحلول عاجلة لعدة مشاكل مماثلة في المؤسسات العسكرية :
*- اعتماد زى نسائي محتشم  موافق للحجاب الشرعي غير “البنطلونات و القمصان الغير ساترة” التي يتم إجبار الشرطات و العسكريات على ارتدائها.
*- اعتماد زى نسائي محتشم موافق للحجاب الشرعي لطالبات المدرسة الوطنية للإدارة أثناء فترة التدريب العسكري و عدم إجبارهن على “البنطلونات و القمصان التافهة”
*- اعتماد مدربات من النسوة لطالبات المدرسة الوطنية للإدارة أو إعفائهن من التدريب الميداني مع الرجال .
*- اعتماد مواد التربية الأخلاقية و الاجتماعية و العقيدة بشكل مكثف لجميع المجندين في جميع الأسلاك العسكرية و شبه العسكرية.
  منظمة آدم لحماية الطفل و المجتمع (( مشروع لا للإباحية ))
نواكشوط 29 يناير 2014

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن