مدراء من حزب الاتحاد متهمون بختلاس المليارات بطريقة مثيرة وانباء قرب اعتقالهم

علم موقع اخبار الوطن من مصادر مطلعة أن  مديروكالة التضامن حمدي ولد محجوب ومدير الإسكان  محمد محمود ولد جعفر يتهربون من مفتشية الدولة بطريقة مثيرة مستغلين مناصبهم في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية وتتحدث مصادر مطلعة أن المديرين  مسؤولين عن اختفاء مبالغ معتبرة  تقدر بالمليارات  وان مفتشية الدولة طلبت منهم تبرير إنفاق المليارات في أقل من شهرين وقد انتهت المهلة التي منحت للمدراء   مما يعني قرب اعتقالهم  والتحاقهم بسجناء الخزينة في بير أم أكرين وتلاحق  المديرين عدة تهم منها بناء مدارس وسدود في مناطق  مهجورة  كلفت خزينة الدولة المليارات بينما حرمت  مناطق  تسكنها طبقات ضعيفة لكن معيار شيوخ القبائل كان هو المعيار الأول في بناء السدود والمدارس دون مراعات ما هو اهم  من حيث الكثافة السكانية وكذالك تواجد الفقراء وتتحدث مصادر مقربة  من المديرين انهم يعتمدون للمقاولات  شركات  يقول البعض انهم  ملاكها مما يعني فرضية التلاعب بصفقات  مما يعطي فرضية التلاعب بالمال العام لم يكتفي المدراء بزبونية تشييد المدارس والسدود في مناطق مهجورة بل ذهبو ألى أبعد من ذالك ليعرضوا بعض المواطنين للخطر في بناء مدارس لاتتوفر على معايير السلامة حيث شيدت المدارس على أرخس  البضائع من حديد واسمنت …………. الخ  وكانت ساكنة قرية عرفات  التابعة لمقاطعة بتلميت رفعت دعوى قضائية على مدير الإسكان بعد بناء مدارس لا تتوفر على معايير السلامة والأمثلة كثيرة على تلاعب مدراء حزب الاتحاد ولد محجوب مدير وكالة  التضامن   ومحمد محمود ولد جعفر مدير  الإسكان وسنوافيكم بتقارير مفصلة عن تلاعب المديرين بالمال العام  قريبا

نتيجة بحث الصور عن ولد محجوب مدير وكالة التضامن وولد جعفر

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن