مديرة التلفزة الموريتانية تكشف تلاعبا بمئات الملايين

كشفت مديرة التلفزيون الموريتاني خيرة منت الشيخاني, أكبر عملية تلاعب في تاريخ التلفزة الموريتانية تضم مئاتالملايين من الأوقية, تم تحويلها عن طريق البنك المركزي الموريتاني خلال العشرة سنوات الماضية لمكتب في

المغرب, علي انهاحقوق مباريات بطولات عالمية كبري, تم شرائها من قناة الجزيرة الرياضية القطرية لبثها ارضيا في التلفزة الموريتانية, وتعود القصة إلي رفض المديرة الجديدة التعامل مع مكتب إنتاج غامض في المغرب من أجل شراء حقوق نقل بطولة المحليين الحالية التي يشارك فيها المنتخب الموريتاني, علي أعتبار عدم وضوح موقفه القانوني وعلاقته بالحقوق, وكانت المفاجأة الكبري بعد أن ربطت مديرة التلفزة الإتصال بالقناة الأم في قطر, والتي كشفت بأنه لاعلاقة لها بالمكتب المذكور في المغرب ولم تبع له في أي وقت حقوق كما لم تصلها أي اموال منه, وقررت الجزيرة الرياضية رفع شكوي ضد المكتب المذكور, لكن المفاجأة الثانية كانت في عدم وجود أثر للمكتب في المغرب, ويبقي الأمل الوحيد هو كشف البنوك المغربية عن الشخصيات التي سحبت مئات الملايين المرسلة من موريتانيا, وعن طريقها يمكن معرفة المتورطين في اكبر عملية فساد في تاريخ التلفزة, وحسب المعلومات المتاحة حول الموضوع فإن أحد المدراء السابقين للتلفزة الموريتانية والذي شغل بعدذالك منصبا دوليا معتبرا, هو من كان وراء التعامل مع المكتب المشبوه المذكور وحتي شراء مسلسلات إتضح في ما بعد بأنها هدية من دولة عربية, ويبدو بأن جميع المدراء العامين للتلفزة الذين تعاقبو عليها بعد ذالك قد تعاملو مع نفس المكتب ربما عن جهل أو دراية, إلي أن استطاعت المديرة الحالية كشف عملية إحتياله وقررت التعامل مباشرة مع قناة الجزيرة الرياضية وبين اسبور الحالية, للحصول علي حقوق نقل مباريات أمم إفريقيا للمحليين, وربما ستكشف الأيام القادمة أسماء المتورطين في الفضيحة من موريتانيين وأجانب.

 

الوئام الوطني

 

 

 

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن