مصائب قوم عند قوم فوائد و وزيرة الثقافة تنجو من إقالة كانت على الأبواب

قالت مصادر خاصة إن وزيرة الثقافة الموريتانية هند بنت عينينه قد نجت من إقالة محققة.

و أضافت نفس المصادر أن سوء تنظيم مهرجان المدن القديمة في نسخته الحالية التي ألغيت شكل إحراجا كبيرا للوزيرة و طاقمها بعد أن فشلت لجنة الإشراف في إخراج نسخة تليق بهذه التظاهرة السنوية الذي يشرف عليها رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز.

و أكدت المصادر ذاتها أنه و فور سماع خبر الحادث الأليم الذي راح ضحيته نجل الرئيس الموريتاني و رفيقه، ضغطت وزارة الثقافة على منتخبي وادان من أجل استصدار وثيقة تطالب الوزارة بضرورة إلغاء المهرجان تعاطفا مع أسرة رئيس الجمهورية في هذا المصاب الجلل.

و لم تتردد الوزارة في قبول الطلب بل وافقت بنت عينينه فورا و طالبت طاقمها المرابط في وادان بدخول نواكشوط.

و قد تنفست بعثة الإشراف الصعداء بعد أن تناهى إلى مسامعها نبأ إلغاء المهرجان و بدأت في طي الخيام المنصوبة بشكل سريع و عاد الجميع أدراجهم إلى نواكشوط في ظل ارتياح عارم بإلغاء المهرجان الذي كان سيسبب إحراجا كبيرا للوزيرة بنت عينينه بسبب سوء التنظيم الذي رافق نسخة هذا العام.

ويرى مراقبون -أن قرار وزيرة الثقافة بإلغاء النسخة السادسة من مهرجان المدن القديمة جاء بعد طلب حسب بيان نشرته الوزارة في السابق وجاء فيه ما يلي: “بناء على طلب من منتخبي مدينة ودان ووجهائها وساكنتها، قررت وزارة الثقافة والصناعة التقليدية تأجيل افتتاح مهرجان المدن القديمة ودان 2015”- يرى المراقبون أن قرار الإلغاء غير موفق.

وكانت الوزارة في هذه النسخة بالذات قد تعاملت مع الصحافة بمعاملة غير لائقة ،حيث منعتهم من الحصول علي النقل والإقامة كما حصل في النسخ السابقة علي حساب الدولة،واكتفت بإعطائهم بطاقات لا تسمن ولا تغني من جوع في تصرف لا يليق بوزيرة كانت تحسب علي الصحافة في يوم من الأيام.

خلاصة الكلام أن إلغاء الوزيرة للنسخة السادسة من مهرجان المدن القديمة قرار طائش..
الناس إنفو

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن