مفوضة الأمن الغذائي بطلة تأجير منزل جنرال بخمسمة ملايين تعين موظفين تلاحقهم تهم الفساد “مثير”

أقدمت مفوضة الأمن الغذائي نجوى بنت الكتاب، على إجراء تغييرات في المفوضية، لوحظ من خلالها إعادة الإعتبار والثقة في موظفين، سبق أن اتهموا في ملفات فساد، على إثرها أقيلوا من مناصبهم، وتم إلزامهم بتسديد مبالغ مالية.

وهكذا أعادت المفوضة الإعتبار لمحمد الأمين محمد عبد الله ولد احمد فال، الذي سبق أن أقيل من منصبه كمدير للنقل في مفوضية الأمن الغذائي خلال فترة المفوض السابق سيد أحمد ولد باب، حيث استدعته حينها إدارة الجرائم الإقتصادية والمالية التابعة للإدارة العامة للأمن الوطني وألزم بتسديد مبالغ مالية حينها وهو ما قام به في ذلك الوقت، ليتم بعد ذلك تعيينه مستشارا بالمفوضية، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى أن قررت المفوضة إعادة تعيينه في نفس المنصب الذي أقيل منه سابقا وهو منصب مدير “النقل” بالمفوضية..

كما تم تعيين محمد أحمد ولد الغوث  الذي كان منسقا لبرنامج “أمل”،، مديرا  لوكالة تنفيذ المشاريع، خلفا لبمب ولد لفرك، الذي تم تعيينه مكلفا بمهمة ويدير ملف اللاجئين الماليين، فيما تم سحب الملف من سيد أحمد ولد ابوه الذي كان يديره وعين “مكلفا بمهمة”، فيما تم تعيين مدير النقل السابق زيني منسقا لبرنامج “أمل”. وقد أثار كذالك تأجير منزل جنرال من طرف مفوضة الأمن الغذائي بملغ خمسة ملايين شهريا  في  الحوض الشرقي ضجة كبيرة على المواقع ومواقع التواصل الاجتماعية مما طرح الكثير من نقاط الاستفهام على تسيير بت الكتاب .

 

 

 

 

 

ميادين بتصرف أخبار الوطن

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن