مقاولوا تازيازت نخاسوا القرن الحادي والعشرين

تمارس شركة تازيازت أبشع صنوف استغلال الإنسان لأخيه الإنسان فالشركة تهربا من أي مسؤولية قانونية تتعامل مع العمال بالتعامل مع مقاولين يمتصون دماء البشر ليحققوا الثراء ويستغلون علاقتهم بالشركة وكلمتهم المسموعة في كل ماله صلة بها ليفرضوا على العمال الرضا بمبالغ لاتسمن ولا تغني من جوع بعد أن خصموا منها قرابة النصف ولا يكتفي مصاصو دماء البشر هؤلاء

بذالك فبعد استلام العمال لرواتبهم الهزيلة يقتطعون منهم للضمان الصحي مع أن عناية الله وحدها تتكفل بهؤلاء العمال في حالة إصابتهم في حوادث عمل أو أمراض أخرى .

 

 

 

 

 

 

 

 

السبيل

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن