مواطن من ولاية إنشيري يتعرض الأبشع انواع التعذيب من طرف الدرك/صورة معبرة/

اجتج يوم أمس ساكنة ولاية انشيرى عند قرية ” برجيمات ” على خرق شركات المعادن و مقالع الحجارة المصنعة المعروفة شعبيا بـــ ” أكرافيه ” للقانون و استهتارهم بالمواطن وضررها البين على البيئة , محاولين لفت انظار السلطات المحلية والرأي العام على واقع ولايتهم المر المرير . فماكان من السلطات الأمنية في الولاية ممثلة في الدرك الوكنى إلا أن انهالت عليهم بالضرب المبرح والتنكيل في جو يعيدنا إلى أيام الاحكام الإستبدادية . فهل نحن فعلا في ظل دولة القانون واحترام الحريات العامة أم في ظل دولة الغاب القوي يأكل الضعيف والمواطن فيها اضيع من الأيتام على موائد اللئام . الصورة لعناصر من الدرك وكلهم شباب يحملون شيخا مسنا شائبا في شكل مهين مذل لكرامة الإنسان , في تصؤف ارعن مستهجن .
السبق-

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن