موريتانيا: زيادة تكاليف العلاج والفحوصات الطبية بنسبة تتراوح بين 200% و100 %

أفادت مصادر خاصة لــ “التواصل” أن الحكومة الموريتانية تدرس منذ أكثر من عام

آلية فعالة لزيادة تكاليف العلاج والتشخيص والفحوصات الطبية بنسبة مئوية تصل إلى 100% بالنسبة للفحوصات الطبية و200% بالنسبة لتكاليف الاستشارات وذلك في مختلف المستشفيات الحكومية.

وأوضح مصدر “التواصل” أن الاستشارات الطبية ستقفز من 500 أوقية إلى 2000 أوقية وبالأرقام الجديدة إلى 200 أوقية جديدة. فيما ستكلف العمليات الجراحية التي كانت تكلفتها 30.000 أوقية مثلا، 60.000 أوقية أي 6000 أوقية جديدة وكذلك الفحوصات ستعرف زيادات بنسبة 100 %

وقال مصدر التواصل إن هذه الزيادات كان من المقرر العمل بها خلال العام قبل الماضي لكن توقيت الشروع في تنفيذها تزامن مع إضرابات الناقلين التي هزت مدينة نواكشوط وبعض مدن ومناطق الداخل وهو ما حدا بالسلطات إلى تأخير إعلان سريانها الذي سيتم بشكل تدريجي وسيبدأ بتطبيق التكاليف الجديدة للاستشارات الطبية العامة حيث سيتم الإعلان عن ذلك في وقت مناسب يكون فيه الغليان الشعبي أقل حدة.

ووفق المصدر الذي تحدث إلينا فإن رئيس الجمهورية ووزير الصحة وضعا الخطة الجديدة في مرحلة اللمسات الأخيرة وهو ما سيمكن المراكز الصحية ومراكز الاستطباب (المستشفيات) الحكومية من تحصيل سيولة تمكنها من توفير احتياجاتها الأساسية واحتياجات عمالها وموظفيها.

ويعتقد مصدرنا أن تغيير قاعدة العملة إلى الشكل الجديد هو مقدمة لإجراءات مماثلة في قطاعات أخرى ستمكن الحكومة من فرض زيادات دون ملاحظتها بالأرقام المتداولة للعملة الجديدة وخاصة بعد نفاد الأوراق المتبقية من الأوقية المستبدلة.

وخفضت وزارة الصحة تحفيزات الأطباء بناء على تعليمات من وزارة المالية كما ألغت استفادة العمال في المؤسسات العمومية من التقدمات التلقائية رغم محدوديتها وذلك تفاديا لأي زيادات في الرواتب قد لا تتمكن الحكومة من مواكبتها.

وفي ذات السياق، قال مصدرنا، إن وزير المالية حريص على أن تقوم كل مؤسسة عمومية وكل قطاع عام بتجميد رواتب العمال والموظفين الأقل حضورا في قطاعاتهم وهو ما سيوفر مبالغ معتبرة لميزانية الدولة، وقدم تم تنفيذ هذا الإجراء في العديد من القطاعات والمؤسسات العمومية بالفعل.

 

 

 

التواصل

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن