موقف الرئيس عزيز اليوم من أبن عمه أكبر معارض له تاريخي ودليل على إمانه وحسن نيته

رغم كل ما قيل سابقا وروج له البعض عن قصد أو عن جهل حول العداء الشديد بين الرئيس الراحل المرحوم

اعل ولد محمد فال والرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز , وسواء أكان الامر كذبا أو له نصيب من الحقيقة , أم هو مجرد خلافات في وجهات النظر كما يحصل بين الاشقاء وبين الرجل وزوجه , , ومهما يكن الامر , فإن الرئيس ولد عبد العزيز أظهر اليوم موقفا مشرفا تجاه قائد عسكري مرموق ورئيس سابق , فضلا عن كونه في منزلة الاخ الاكبر له.

ففي اللحظات الاولى التي أعلن فيها عن وفاة الرئيس اعل ,قام ولد عبد العزيز بأقصى ما يمكنه القيام به , حيث ارسل فورا طائرة لنقل جثمانه الى نواكشوط برفقة أكبر القادة العسكريين , وكان على رأس مستقبليه في المطار , وأمر بإقامة جنازة عسكرية رسمية تليق بمكانة الراحل , ثم رافق الجنازة في جميع مراحل تجهيزها , مرورا بالصلاة , وليس انتهاء بالدفن.

كما انه أعلن في مرسوم رئاسي عن الحداد العام وتنكيس الاعلام لمدة ثلاثة أيام.

وهكذا يكون الرجال في أوقات كهذه , لا بغض , لا حسد , لا نزاع , بل تقدير وتكريم ووفاء.

ونحن نقول بهذه المناسبة : “ما ضرّ ولد عبد العزيز ما فعل بعد اليوم”

ونرفع القبعة احتراما وتقديرا له على هذا الموقف النبيل العظيم , فقد أظهر بالفعل أنه رجل المواقف والاوقات الصعبة , وانه جدير بالاحترام ايضا.

وكالات

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن