هل تغيب الوزير الأول ولد حدمين عن الحوار مؤشرعلى اقالة حكومته و انتصار لولد محم?

تغيب الحكومة عن الحوار

أكبردليل على إقالتها

ماإن بدأ ت لحظات النهائية لبداية الحوار بين الأغلبية الحاكمة والمعارضة حتى طفى على السطح ماكان مستور من توتر داخل الحزب الحاكم وأجنحته وتمكن جناح رئيس حزب الإتحاد من أجل الجمهورية من إقصاء الوزير الأول من الحضور لعملية الحوار التي جرت بين الحكومة والمعارضة والتي تم فيها إستبعاد الوزير الأول من تمثيل الأغلبية في عملية الحوار التي جرت

وهو مايراه المراقبين لساحة السياسية إنتصارا لحلف سيد محمد ولد محم رئيس الحزب وهوأمر ربمايقود لعملية إقلة مبكرة لحكومة ولد حدمين

وحسب المراقبين للمشهد السياسي فإن النظام الحاكم يشهد في الفترة الأخيرة صراعات داخلية على خلفية تصريحات الرئيس محمد ولد عبدالعزيز عدم نيته الترشح للرئاسيات المقبلة ومن تلك اللحظة بدأت الصراعات الداخلية بين مراكز القوة داخل النظام وبدأ الصراع يحتدم داخل النظام بين جناحين أحدهما يمثله رئيس حزب الاتحاد من اجل اجمهو رية والأخريقوده ولد حدمين رئيس الحكومة

ومن المتو قع حسب المراقبين ان تبرز عدة علامات في المستقبل القريب كنتيجة لذالك الصراع

الذي يرتفع نسقه بشكل كبير يوما بعد يوم حيث يسعى كل طرف على الفوز في كل موقف في العاصمة والداخل ومن نافلة القول أن المنتصر هو من سيحكم البلد في المستقبل

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن