هل وزير الإقتصاد عائق في وجه التنمية؟/أبو أحمد

أعتقد أن وزير الإقتصاد والتنمية سيدي ولد التاه يمثل أكبر العوائق الحقيقية في وجه التنمية وذلك بسبب تصرفاته الصبيانية وخرجاته الباهتة في وسائل الإعلام وتبريره الفج الوقح لقرارات شركات التعدين في فصلها لمواطنين مستحقين لوظائفهم دون وجه حق .
وكمثال على فساد هذا الوزير وكونه عائقا ـ بنفسه ـ عن وصول البلاد إلى تنمية حقيقية وواقعية ومؤشرات صحيحة وأرقام غير مزيفة نذكر :
1ـ إقحامه لوزارة طبيعة عملها فني محض في أتون السياسة القذرة ,
وإرغام عمالها على التزلف والتطبيل والنفاق والشقاق وسوء الأخلاق تلك الصفات التي برع الرجل فيها حتى فاق أقرانه.
2ـ تعينه وبشكل وقح لأقاربه إجتماعيا بل أفراد أسرته الضيقة في وظائف محورية مفصلية في الوزارة .
حيث تطالعنا وسائل الإعلام كل أسبوع بتعيين مجموعة من أقاربه في مجلس الوزراء وسنعظي مثالا واحد فقط هو:
تعيينه لأستاذ مساعد في مادة العلوم الطبيعية مكلفا بالإتصال في الوزارة لمجرد قرابته له .
فالرجل المعين لايفقه في الإتصال شيئا .
3ـ إكتتاب عشرات السكرتيرات من نفس قبيلته, ومن مقاطعة واحدة هي المذرذة على وجه الخصوص لحاجة في نفس الوزير.
4ـ تبديه المال العام الحرام في رحلات وزيارات كرنفالية يصطحب معه فيها أقرب مقربيه للإستجمام والراحة على حساب قوت شعب فقير مسكين أبتلي بوزراء غشم ظلم ممن مثله هو .
5 ـ مغالطته للرأي العام بشكل متكرر وفج بإعطائه أرقام ومؤشرات مهمية هي أقرب إلى التنويم المغناطيسي منها إلى الحقيقة .
6 ـ إستلامه رشاوى عينية ـ سيارات وحواسب وهواتف ذكية وغبية ـ من شركات التنقيب والتعدين والدليل قائم .
7 ـ علاقته المشبوهة بشركة الإتصال ” شنقيتل” وأذرعها الأخطبوطية في النقل والتنقيب والتبادل التجاري.
8 ـ تقاضيه عمولة ضخمة من صاحب مصنع السكر السودانى مقابل ترخيصه له لشراكة وهمية مع الحكومة الموريتانية في إنشاء مصنع للسكر في ” فم لقلية ” بمقاطعة أمبود.
9 ـ إعطائه صفقة تأثيث المقر الجديد لوزارته لمقرب إجتماعي منه قيمة الصفقة 308 مليون أوقية دون وجه حق .
والقائمة تطول …………………………………………………….
ينضاف إلى ذلك تهميشه لكل الكوادر الخيرية في قطاعه لمجرد أنها لاتدور في فلكه وتنصاع لنزواته .
ثم أن ولائه السياسي للنظام القائم مشكوك فيه لدعمه مرشحي الحراك الشبابي والوئام في مسقط رأسه المذرذة على حساب مرشحى الحزب الحاكم .
ينضاف إلى ذلك إنحسار وتراجع دوره السياسي المحلى حيث يجمع سكان المذرذة على فشله وكونه مصدر قلق دائم في النسيج السياسي للمقاطعة .

أترك تعليق

تابعنا على الفيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن