وسط دموع أصحاب المعاناة… منتخبوا إينشيري يسكتون ؟

تدخل أزمة سكان تازيازت مع الشركة منعرجا خطيرا من الإحتجاج دون أن تظهر المصالح الإدارية المعنية في ولاية إينشيري أية تدابير للتخفيف من وطأة المشكل ، ومن المستغرب صمت نواب وعمد الولاية الذين إختارتهم الجماهير للدفاع عن مصالحها حتى الآن عن هذه الأزمة ، ولم تعد أكجوجت وحدها التي تعاني وتتعالى صيحات السكان فيها من بطش وجرائم الشركات المعدنية MCM ، وتازيازت بل إن كل القرى في مختلف نواحي الولاية تعيش نفس المشكل.

فهل يعود الأمر إلى عدم علمهم ؟ أم إلى كونهم تمكنوا من أخذ مقاعدهم وأنتهم مهمتهم؟ أم يتعلق الأمر بحسابات سياسية وأمتيازات مادية وصفقات مغرية مقابل غض الطرف عن كل ما من شأنه إزعاج الشركات والعمل على نشر دعاية تصف كل تحرك ضد الشركات بأنه مسيس لإفشاله وكبح جماح الجماهير الغاضبة بفعل الغبن والجوع والمرض .

السبيل

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن