عاجل : ولد حننا : أحداث اليوم في موريتانيا كشفت‘‘قرب نهاية العصابة الحاكمة‘‘

أكد صالح ولد حننا رئيس حزب الاتحاد والتغيير الموريتانى ‘‘أن ماحصل اليوم الإثنين فاتح ماي 2017  من تظاهر عفوى داخل الشارع الموريتانى ومن حراك رافض للقوانين المفروضة بالقوة ، رسالة بالغة الدلالة للحكومة والممسكين بزمام الأمور مفادها أن الكأس قد فاضت وأن طأطأة الرؤوس ولى عهدها، والشعب يريد العيش بكرامة ويرفض تلاعب العصابة الحاكمة به‘‘.

جاء تصريح ‘‘ولد حننا‘‘  فى  تعليق نقله عنه موقع ‘‘زهرة شنقيط‘‘  حول الإضرابات والإحتجاجات الواسعة التي شهدتها البلاد وهي الأحداث التي تقول  مصادر ‘‘أنباء انفو‘‘ الخاصة إنها دفعت رئيس البلاد محمد ولد عبد العزيز إلي قطع زيارته إلي انواذيبو وعاد إلي انواكشوط.

ونقل الموقع المذكور عن ولد حننا قوله ‘‘لم يعد من المقبول أن تستمر العصابة الحاكمة فى أكل أموال الشعب والتلاعب بمصيره وفرض القوانين الجائرة. يجب أن تفهم هذه الرسالة التى عبر عنها الشعب اليوم بسرعة، وأن تقف عندها بشكل واضح ومسؤول،قبل فوات الأوان وجر البلاد إلى مرحلة بالغة الخطورة من الاحتقان والتدافع فى الشارع، فالشعب لن يقتنع بالموت جوعا وثروته يتلاعب بها حكامه”.

وطالب ولد حننا -حسب التصريح – ‘‘الحكومة الموريتانية باتخاذ تدابير عاجلة لتخفيف وطأة الفقر عن المسحوقين داخل البلد، ورفع القوانين الجائرة فورا، والكف عن مطاردة الجياع فى الشوارع والتضييق عليهم فى أرزاقهم، والتعامل مع الناس كبشر‘‘.

وختم  التصريح بالقول ” الشعب يعانى منذ فترة، والقانون الأخير زاد من معاناته، والأجواء الحالية تنذر بمخاطر جمة، لقد بلغ السيل الزبى، وبات من الواضح أن العصابة الحاكمة أدخلت البلد فى منعطف بالغ الخطورة، ويجب أن تتوقف قبل انهيار الأمور”.

أنباء

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن