ولد محجوب يعبث بالمليارات و اصبياءمخلفات الرق مازالت تحت الأكواخ/صورة معبرة/

صدق من قال أن مخلفات الرق في موريتانيا قد تكون أخطر من الرق إذالم تتخذ الدولة سياسة واضحة وشفافة وغير سياسية وأعترفت بخطورتها على مستقبل البلد الآنه ينتظر جيل غير متعلم
صدق من قال أن الحقوقيين يتاجرون بقضايا العبودية ومخلفات الرق بين غياب الحقوقين المخلصين وغياب الدولة تضيع حقوق هؤلاء الأصبياء التي تم إنشاء إدارة لمخلفات الرق وخصصت لها مبالغ معتبرة لكن بقيت بيدي مفسدين يعبثون بها عن طريق مشاريع وهمية وبناء سدود لقرى مهجورة لشيوخ القبائل متناسيا هذ المدير الهدف التي نشأت هذه الوكالة من أجله ليبقى السؤل المطروح متى سيعلم الرئيس ان الوكالة لم تستفد منها الشريحة المتضرر التي من أجلها أنشأت هذه الإدارة .

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن