توبيخ ولد محم من طرف رئيس الدولة واختفائه لغز يحير الرأي العام ؟

يعاني ولد محم من عزلة سياسية  واجتماعية  صعبة ومعقدة  بعد تصريحات  بتلميت المثيرة التي  اغضبت الشعب الموريتاني المسلم وكذالك الرئيس محمد ولد عبدالعزيز  ولم يكن ولد محم موفق في توقيت  تصريحه  حيث كان النظام الحاكم  انذاك مقبل على انتخابات  تواجهها عدة مخاطر  منها تمرد الشيوخ   الغرفة العليا في موريتانيا واجهاضهم لاستفتاء  وكذالك غلاء الاسعار وتدني التعليم والصحة  لكن الرئيس محمد ولد عبد العزيز شعر بالخطر بعد تصريح الشخصية الأولى في حزب  الدولة ليقرر خوض  حملة الاستفتاء على الدستور بنفسه و افتتح حملته  بخطاب  جماهيري  من العاصمة انواكشوط  في ملعب  حي  شعبي وبشر المواطنين انه لن يتخلى عنهم واعترف بنواقصه وقال انه كان منشغل في بناء بنية تحتية وسيعمل مابوسعه لتحسين  واقعهم المزري نتيجة تراكمات الأنظمة الماضية وانتشار عقلية الفساد هذا الخطاب الجماهيري  للرئيس عزيز كان له دور كبير في نجاح الاستفتاء  على تغيير الدستور   .

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam

فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن