أزمة خطيرة بين ديوان الرئيس وأبرز داعمي رئيس الجمهورية (صورة)

لم يعد من المعقول ولامن الانصاف تجاهل اهل الفضل بهذه الطريقة فبدونهم لم يكون الاحترام ولاالتقدير وتعتبر النظرة الدونية من اعلى هرم في السلطة اليهم اتجاههم لاتبشر على مستقبل واعد للبلد ، حيث تراجعت وتيرة العلاقة الداخلية بين الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز وأبرز الطرق الصوفية فى موريتانيا خلال الفترة الأخيرة، وسط غياب أي عقل ناضج يرسم للرئيس ملامح المشهد الخارجى من حوله. وتقول مصادر مقربة من دوائر صنع القرار إن ديوان الرئيس فشل فى ترتيب أي لقاء بين رئيس الجمهورية والشيخ آياه ولد الشيخ الطاب بوي ولد الشيخ سعدبوه، الشيخ العام للطريقة القادرية في قرية النمجاط التابعة لمقاطعة المذرذرة، رغم زيارة الأخير للعاصمة نواكشوط بعد تنصيبه وتجديده الدعم للرئيس الممسك بزمام الأمور فى موريتانيا خلال الفترة الأخيرة.

 

كما فشل فى ترتيب أي اتصال بينه وبين رجل الصوفية النافذ محمدو ولد الشيخ حماه الله خلال رحلة علاجه بالمغرب، حيث تعيش العلاقة بين الرجلين مرحلة القطيعة، بعد فترة من التواصل.

حرية ميديا

أترك تعليق

Protected by WP Anti Spam
فيسبوك

M..* جميع الحقوق محفوظة لـ موقع أخبار الوطن